لحظات صدق لــ مصطفى عبده

السبت، 30 مارس، 2013

إنها الكلمه

إنها الكلمه
إنها الكلمه تدخل صاحبها جنه رضوان أو تهوى به فى اعماق نار
﴿ أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ (24) تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (25) وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ (26)

وقال صلى الله عليه وسلم
 (إنَّ الْعَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ رِضْوَانِ اللَّهِ لَا يُلْقِي لَهَا بَالًا يَرْفَعُهُ اللَّهُ بِهَا دَرَجَاتٍ وَإِنَّ الْعَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ سَخَطِ اللَّهِ لَا يُلْقِي لَهَا بَالًا يَهْوِي بِهَا فِي جَهَنَّمَ)

ويقول
(إِنَّ الْعَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مَا يَتَبَيَّنُ فِيهَا يَزِلُّ بِهَا فِي النَّارِ أَبْعَدَ مِمَّا بَيْنَ الْمَشْرِقِ)
في الصحيحين أنه صلى الله عليه وسلم ذكر من السبعة الذين يظلهم الله تحت ظل عرشه يوم لا ظل له إلا ظله رجلا ذكر الله أي وعيده وعقابه خاليا ففاضت عيناه : أي خوفا مما جناه واقترفه من المخالفات والذنوب

إنها الكلمه
اللسان سلاح ذو حدين إما لك وإما عليك،
 وقد قال الله تعالى: “يَا أَيهَا الذِينَ آمَنُوا اتقُوا الله وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ الله وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً” ، وقال عز من قائل: “وَقُل لعِبَادِي يَقُولُواْ التِي هِيَ أَحْسَنُ إِن الشيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِن الشيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوّاً مبِيناً”.

وكان صلى الله عليه وسلم طويل السكوت، لا يتكلم في غير حاجة، وإذا تكلم يتكلم بجوامع الكلام، وكان لا يتكلم فيما لا يعنيه، ولا يتكلم إلا فيما يرجو ثوابه
أن النبيّ صلى الله عليه وسلم قال: (إذا أصبح ابن آدم فإن الأعضاء كلها تكفر اللسان فتقول: اتق الله فينا فإنما نحن منك ، فإن استقمت استقمنا ، وإن اعوججت اعوججنا)
إنها الكلمه وإنه اللسان
ويروي أبو هريرة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن أكثر ما يدخل الناس الجنة فقال: (تقوى الله وحسن الخلق)، وسئل عن أكثر ما يدخل الناس النار فقال: (الفم والفرج)، وقد روى الترمذي والنسائي وابن ماجة ،عن سفيان بن عبد الله رضي الله عنه قال: قلت: يا رسول الله ، حدثني بأمر أعتصم به، قال: (قل ربي الله ثم استقم) قلت: يا رسول الله ، ما أخوف ما يخاف عليّ؟ ، فأخذ بلسان نفسه ثم قال: (هذا).
إنها الكلمه
لا يستقيم إيمان عبد حتى يستقيم قلبه، ولا يستقيم قلبه حتى يستقيم لسانه وفي الترمذي، عن ابن عمر رضي الله عنهما، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا تكثروا الكلام بغير ذكر الله، فإن كثرة الكلام بغير ذكر الله تعالى قسوة للقلب، وإن أبعد الناس من الله تعالى القلب القاسي)، وفيه أيضا، عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من وقاه الله تعالى شر ما بين لَحْيَيْهِ ، وشر ما بين رجليه دخل الجنة).
إنها الكلمه وهو اللسان
قال رسول الله
من يضمن لي ما بين لحييه وما بين رجليه، أضمن له الجنة

وقال
المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده

وقال سكلتك امك يا معاذ وهل يُكب الناس فى النار على مناخيرهم الا حصائد ألسنتهم
إنها الكلمه
وهو اللسان
يا رب ارزقنا لسان ذاكر شاكر لا يقول الا ما يرضيك

الأربعاء، 20 مارس، 2013

اضف مدونتك لمواقع البحث الشهيره جوجل واكثر

أشهر محركات البحث هو غووغل (إضغط على الرابط التالي أسفل كل محرك بحث ثم ضف موقعك ببساطة)
ثم الياهو
yahoo

http://search.yahoo.com/info/submit.html


msn

http://search.msn.com/docs/submit.aspx


محرك بحث عربي - araby

http://www.araby.com/SearchServices?type=send_site


وهنا دليل قوقل

www.google.com.sa/dirhp


ثانيا ً : ألأدلة - جميع الوصلات جاهزة للإضافة
موقع فيصل يقوم بإرسال رابط مدونتك أو موقعك إلى اشهر محركات البحث
http://www.faisal1.com/sendweb.htm


اضف مدونتك في addme

http://www.addme.com/submission/free...sion-start.php


أضف مدونة في arabsgate

http://www.arabsgate.com/cgi-bin/links/add.cgi


أضف مدونة في websy

http://www.websy.com/submit/


أضف مدونة في دليل مزاج

http://www.f3f3.com/ad_new.php


أضف مدونة في دليل مفضلة العرب

http://www.x5x5.com/suggest.html


أضف مدونة في لدليل المواقع العربية

http://www.raddadi.com/?action=dleel.didSite


أضف مدونة في دليل موج الغلا

http://www.mojalgala.com/link/newlink.html


أضف مدونة في دليل المدونات العربية

http://dalil.4uloads.com/add-url.html


أضف مدونة في الباحث الاسلامي

http://www.islamicfinder.org/index.p...link_cur_cat=0


أضف مدونة في المجانية

http://www.hail1.com/auto/accounts.cgi

إنها مصر كما قال عنها الشعراوى

إنها مصـــــــر
هى الكنانه
قال عنها رسول الله اهلها فى رباط الى يوم القيامه
صدرت الاسلام الى كل الارض
دافعت عن الاسلام وردت الاعداء 
إنها مصر وستظل دائماً


السبت، 16 مارس، 2013

حكمه فى سطر

ان جَزعْت على ما يُفلت من يديك فاجزع على ما لم يَصِل إليك.
ربما أخطأ المبصرُ قَصْدَه وأبصر الأَعمى رُشْدَه.
لم يَهْلك امرؤ اقتصد ولم يَفْتقر من زَهد
سئل لقمان الحكيم: بم بلغت الحكمة؟
قال: بصدق الحديث، وأداء الأمانة، وترك ما لا يعنيني.

قال الإمام علي - كرم الله وجهه - من أصلح ما بينه وبين الله أصلح الله له ما بينه وبين الناس، ومن أصلح أمر آخرته، أصلح الله له أمر دنياه، ومن كان له من نفسه واعظ، كان عليه من الله حافظ 
 قال الحسن - رضي الله عنه - إنكم لا تنالون ما تحبون إلا بترك ما تشتهون، ولا تدركون ما تأملون إلا بالصبر على ما تكرهون
 قيل لحكيم: من ذا الذي سلم من معاداة الناس؟
قال: من لم يظهر منه خير ولا شر.
قيل له: كيف ذلك؟
قال: لأنه إن ظهر منه خير عاداه الأشرار، وإن ظهر منه شر عاداه الأخيار.

قيل لحكيم: أي الأمور أعجل عقوبة؟
فقال: ظلم من لا ناصر له إلا الله، ومقابلة النعمة بالتقصير، واستطالة الغنى على الفقير.
قيل: فمن أظلم الناس لنفسه؟
قال: من تواضع لمن لا يكرمه، ومدح من لا يعرفه.
قيل: فمن أعظم الناس حلما؟
قال: من قمع غضبه بالصبر، وجاهد هواه بالعزم.
قيل: فبم يسلم الإنسان من العيوب؟
قال: إذا جعل الشكر رائده، والصبر قائده، والعقل أميره، والاعتصام بالتقوى ظهيرة، والمراقبة جليسه، وذكر الله أنيسه

 
قال لقمان لابنه: يا بني اعلم أن المقام في الدنيا قليل، والركون إليها غرور، والغبطة فيها حلم فكن سمحا سهلا قريبا أمينا، وكلمة جامعة: اتق الله في جميع أحوالك، ولا تعصه في شيء من أمورك

 قال ابن عباس – رضي الله عنهما – لا تتكلمن فيما لا يعنيك حتى ترى له موضعا، فرب متكلم بالحق في غير موضعه قد عيب، ولا تمارين سفيها ولا حليما، فإن السفيه يؤذيك والحليم يقليك: يبغضك.
 رأسُ الأدب كلِّه حُسنُ الفَهم والتفهّم والإِصغاء للمتكلّم.
 آفة النعم قبيح المن، وآفة الذنب حسن الظن.
 من قَرَّبَ السِّفْلة واطرح ذوي الأحساب والمروءات استحق الخذلان.
 من عفا تفضل، ومن كظم غيظه فقد حلم، من حلم فقد صبر ومن صبر فقد ظفر.
 من ملك نفسه عند أربع حرمه الله على النار: حين يغضب وحين يرغب وحين يرهب وحين يشتهي.
 من طلب الدنيا بعمل الآخرة فقد خسرهما ومن طلب الآخرة بعمل الدنيا فقد ربحهما
 كل امرئ يعرف بقوله ويوصف بفعله فقل سديداً وافعل حميداً
 من عرف شأنه وحفظ لسانه وأعرض عما لا يعنيه وكف عن عرض أخيه دامت سلامته وقلَّت ندامته.
 كن صَمُوتا وصدوقاً فالصمت حِرز والصدق عِز
 من أكثر مقاله سئم ومن أكثر سؤاله حُرِمَ
 من استخف بإخوانه خذل ومن اجترأ على سلطانه قتل
 ما عز من أذل جيرانه ولا سعد من حرم إخوانه.
 خير النوال ما وصل قبل السؤال، أولى الناس بالنوال أزهدهم في السؤال
 من حسن صفاؤه وجب اصطفاؤه
 من رقي في درجات الهمم عظم في عيون الأمم

السبت، 2 مارس، 2013

الطريق الى الجنه

الطريق الى الجنه
عن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏من شهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن ‏ ‏محمدا ‏ ‏عبده ورسوله وأن ‏ ‏عيسى ‏ ‏عبد الله ورسوله وكلمته ألقاها إلى ‏ ‏مريم ‏ ‏وروح منه والجنة حق والنار حق أدخله الله الجنة على ما كان من العمل ‏
الصلاه
عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ، قَالَ قُلْتُ يَا نَبِيَّ اللَّهِ أَىُّ الأَعْمَالِ أَقْرَبُ إِلَى الْجَنَّةِ قَالَ ‏"‏ الصَّلاَةُ عَلَى مَوَاقِيتِهَا ‏"‏ ‏.‏ قُلْتُ وَمَاذَا يَا نَبِيَّ اللَّهِ قَالَ ‏"‏ بِرُّ الْوَالِدَيْنِ ‏"‏ ‏.‏ قُلْتُ وَمَاذَا يَا نَبِيَّ اللَّهِ قَالَ ‏"‏ الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ‏"‏
حسن الوضوء
 عن أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : من توضأ فقال : أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله ثلاثا ، فتحت له ثمانية أبواب الجنة يدخل من أيها شاء .

الذهاب للمساجد
عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم : "من غدا إلى المسجد أو راح أعد الله له في الجنة نزلاً كلما غدا أو راح" رواه البخاري و مسلم

السنن والنوافل
أخرج الإمام مسلم في صحيحه عن أم حبيبة زوج النبي صلى الله عليه وسلم أنها قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ما من عبد مسلم يصلي لله كل يوم اثنتي عشرة ركعة تطوعا غير فريضة إلا بنى الله له بيتا في ال
جنة.

وقد جاء تفسير هذا الحديث في حديث عائشة رضي الله عنها الذي أخرجه النسائي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من ثابر على اثنتي عشرة ركعة بنى الله عز وجل له بيتا في الجنة: أربعا قبل الظهر، وركعتين بعد الظهر، وركعتين بعد المغرب، وركعتين بعد العشاء، وركعتين قبل الفجر.
آيه الكرسى
عن أبي أمامة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (( من قرأ آية الكرسي دبر كل صلاة مكتوبة يعني بعدها لم يمنعه من دخول الجنة إلا الموت )

إفشاء السلام
عن عبدالله بن سلام أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « أيها الناس أفشوا السلام، وأطعموا الطعام، وصلوا بالليل والناس نيام، تدخلوا الجنة بسلام »

دخول السوق
عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من دخل السوق فقال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد يحيي ويميت بيده الخير وهو على كل شيء قدير، كتب الله له ألف ألف حسنة، ومحي عنه ألف ألف سيئة، ورفع له ألف ألف درجة

زياره المريض
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( مَنْ عَادَ مَرِيضًا أَوْ زَارَ أَخًا لَهُ فِي اللَّهِ نَادَاهُ مُنَادٍ : أَنْ طِبْتَ وَطَابَ مَمْشَاكَ وَتَبَوَّأْتَ مِنْ الْجَنَّةِ مَنْزِلا ) حسنه الألباني
قراءه الاخلاص
من قرأ ‏ ‏قل هو الله أحد ‏ ‏عشر مرات بني له بها قصر في الجنة ومن قرأ عشرين مرة بني له بها قصران في الجنة ومن قرأها ثلاثين مرة بني له بها ثلاثة قصور في الجنة فقال ‏ ‏عمر بن الخطاب ‏ ‏والله يا رسول الله إذن لتكثرن قصورنا فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏الله أوسع من ذلك

كثره السجود
حديث ربيعة بن كعب الأسلمي رضي الله عنه قال: كنت أبيت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتيته بوضوئه وحاجته فقال لي:  سل؟  فقلت: أسألك مرافقتك في الجنة، قال:  أو غير ذلك. قلت: هو ذاك. قال:  فأعني على نفسك بكثرة السجود.

رجل من اهل الجنه
عن أبي هريرة رضي الله عنه أن أعرابياً جاء الى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله: دلني على عمل إذا عملته دخلت الجنة؟ قال تعبد الله لا تشرك به شيئاً وتقيم الصلاة المكتوبة وتؤدي الزكاة المفروضة وتصوم رمضان. قال: والذي نفسي بيده لا أزيد على هذا شيئاً أبداً ولا انقص منه .
فلما ولى قال النبي صلى الله عليه وسلم " من سره أن ينظر إلى رجل من أهل الجنة فلينظر إلى هذا" رواه البخاري، ومسلم
.  
نخله فى الجنه
 روى الترمذي عن جابر رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من قال سبحان الله العظيم وبحمده غرست له نخلة في الجنة.
بر الوالدين

قال أبو الدرداء: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: الوالد أوسط أبواب الجنة
اجر الشهيد
عن المقدام بن معدي كرب قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " للشهيد عند الله ست خصال :

يغفر له في أول دفعة من دمه ،

ويرى مقعده من الجنة
،
ويجار من عذاب القبر
،
ويأمن من الفزع الأكبر

، ويوضع على رأسه تاج الوقار الياقوتة منها خير من الدنيا وما فيها

، ويزوج اثنتين وسبعين زوجة من الحور العين ،

ويشفع في سبعين من أقاربه "

تقوى الله
 سَمِعْتُ أَبَا أُمَامَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، يَقُولُ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَخْطُبُ فِي حَجَّةِ الْوَدَاعِ ، فَقَالَ : " اتَّقُوا اللَّهِ ، وَصَلُّوا خَمْسَكُمْ ، وَصُومُوا شَهْرَكُمْ ، وَأَدُّوا زَكَاةَ أَمْوَالِكُمْ ، وَأَطِيعُوا ذَا أَمَرِكُمْ ، تَدْخُلُوا جَنَّةَ رَبِّكُمْ " .
الاحتساب
عن أنس أن رسول الله صلى الله  عليه وسلم قال من احتسب ثلاثة من صلبه دخل الجنة فقامت امرأة فقالت أو اثنان قال أو اثنان قالت المرأة يا ليتني قلت واحدا

فقد البصر
 عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول إن الله قال إذا ابتليت عبدي بحبيبتيه فصبر عوضته منهما الجنة يريد عين
يه
السماحه
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " أَدْخَلَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ الْجَنَّةَ رَجُلًا كَانَ سَهْلًا مُشْتَرِيًا ، وَبَائِعًا ، وَقَاضِيًا ، وَمُقْتَضِيًا " .
بيت الحمد
عن أم سلمة رضي الله عنها قالت : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : { ما من عبد تصيبه مصيبة ، فيقول : إنا لله وإنا إليه راجعون ، اللهم اؤجرني في مصيبتي ، واخلف لي خيرا منها . إلا أجره الله في مصيبته ، وأخلف له خيرا منها } قالت : فلما مات أبو سلمة ، قلت كما أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخلف لي خيرا منه ، رسول الله صلى الله عليه وسلم .

الحب فى الله
قال رسول الله
أَنَّ رَجُلًا زَارَ أَخًا لَهُ فِي قَرْيَةٍ أُخْرَى ، فَأَرْصَدَ اللَّهُ لَهُ عَلَى مَدْرَجَتِهِ مَلَكًا ، فَلَمَّا أَتَى عَلَيْهِ قَالَ : أَيْنَ تُرِيدُ ؟ قَالَ : أُرِيدُ أَخًا لِي فِي هَذِهِ الْقَرْيَةِ ؟ قَالَ : هَلْ لَكَ عَلَيْهِ مِنْ نِعْمَةٍ تَرُبُّهَا ؟ قَالَ : لَا ، غَيْرَ أَنِّي أَحْبَبْتُهُ فِي اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ . قَالَ : فَإِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكَ بِأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَبَّكَ كَمَا أَحْبَبْتَهُ فِيهِ»

شهاده الناس
قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "أَيُّمَا مُسْلِمٍ شَهِدَ لَهُ أَرْبَعَةٌ بِخَيْرٍ أَدْخَلَهُ اللَّهُ الْجَنَّةَ" فَقُلْنَا: وَثَلَاثَةٌ؟ قَالَ: "وَثَلَاثَةٌ" فَقُلْنَا: وَاثْنَانِ؟ قَالَ: "وَاثْنَانِ" ثُمَّ لَمْ نَسْأَلْهُ عَنْ الْوَاحِدِ.
التهليل والتكبير
 قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (ما أهل مهل قط ، ولاكبر مكبر قط ، إلا بشر بالجنة ) حسنه الألباني
طاعه الرسول
عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم -قال: كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى، قيل ومن يأبى يا رسول الله؟! قال: من أطاعني دخل الجنة، ومن عصاني فقد أبى

الصيام
ان في الجنة بابا يقال له الريان يدخل منه الصائمون يوم القيامة لا يدخل منه أحد غيرهم يقال أين الصائمون فيقومون لا يدخل منه أحد غيرهم فإذا دخلوا أغلق فلم يدخل منه أحد

اهل الجنه
عن حارثة بن وهب رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (( ألا أخبركم بأهل الجنة ؟ كل ضعيف متضعف ، لو أقسم على الله لأبرَّه . ألا أخبركم بأهل النار ؟ كل عتلٍ جواظٍ مستكبر ))

سؤال الجنه
 ففي الحديث عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما سأل رجل مسلم الله عز وجل الجنة ثلاثاً إلا قالت الجنة: اللهم أدخله الجنة
حفظ الفرج وغض البصر
اضمنوا لي ستا من أنفسكم أضمن لكم الجنة: اصدقوا إذا حدثتم، وأوفوا إذا وعدتم، وأدوا إذا ائتمنتم، واحفظوا فروجكم، وغضوا أبصاركم، وكفوا أيدكم. أخرجه أحمد

سوره تبارك
 قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " سورة في القرآن خاصمت عن صاحبها حتى أدخلته الجنة : " تبارك الذي بيده الملك "
.
كف الآذى
عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : " لَقَدْ رَأَيْتُ رَجُلا يَتَقَلَّبُ فِي الْجَنَّةِ ، فِي شَجَرَةٍ قَطَعَهَا مِنْ ظَهْرِ طَرِيقٍ ، كَانَتْ تُؤْذِي النَّاسَ " . رَوَاهُ مُسْلِمٌ

الرضا بالله
عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ :«يَا أَبَا سَعِيدٍ، مَنْ رَضِيَ بِاللَّهِ رَبًّا، وَبِالْإِسْلَامِ دِينًا، وَبِمُحَمَّدٍ نَبِيًّا، وَجَبَتْ لَهُ الْجَنَّةُ»
الصلوات الخمس
صلى الله عليه وسلم - يقول : خمس صلوات كتبهن الله - عز وجل - على العباد ، فمن جاء بهن لم يضيع منهن شيئا استخفافا بحقهن ، كان له عند الله عهد أن يدخله الجن
ة
كافل اليتيم
قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (وَأَنَا وَكَافِلُ الْيَتِيمِ فِي الْجَنَّةِ هَكَذَا) وَأَشَارَ بِالسَّبَّابَةِ وَالْوُسْطَى وَفَرَّجَ بَيْنَهُمَا شَيْئًا (رواه البخاري).

طريق العلم
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ
الاستغفار
من قال حين يأوي إلى فراشه: أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه ثلاث مرات غفر الله ذنوبه وإن كانت مثل زبد البحر، وإن كانت عدد ورق الشجر، وإن كانت عدد رمل عالج، وإن كانت عدد أيام الدنيا.

ترك المراء
أنا زعيم ببيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقا

التقوى وحسن الخلق
عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وعلى آله وسلم-: « أكثر ما يدخل الجنة تقوى الله وحسن الخلق »

غُسل الجمعه
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( مَنْ اغْتَسَلَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ وَغَسَّلَ وَبَكَّرَ وَابْتَكَرَ وَدَنَا وَاسْتَمَعَ وَأَنْصَتَ كَانَ لَهُ بِكُلِّ خُطْوَةٍ يَخْطُوهَا أَجْرُ سَنَةٍ صِيَامُهَا وَقِيَامُهَا )
الف حسنه
عَنْ سَعْدِ بْنِ أَبِي وَقَّاصٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: كُنَّا عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ أَيَعْجِزُ أَحَدُكُمْ أَنْ يَكْسِبَ كُلَّ يَوْمٍ أَلْفَ حَسَنَةٍ؟"، فَسَأَلَهُ سَائِلٌ مِنْ جُلَسَائِهِ: كَيْفَ يَكْسِبُ أَحَدُنَا أَلْفَ حَسَنَةٍ؟ قَالَ: "يُسَبِّحُ مِائَةَ تَسْبِيحَةٍ فَيُكْتَبُ لَهُ أَلْفُ حَسَنَةٍ أَوْ يُحَطُّ عَنْهُ أَلْفُ خَطِيئَةٍ أخرجه أحمد

سيد الاستغفار
اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي لا إِلَهَ إِلا أَنْتَ خَلَقْتَنِي وَأَنَا عَبْدُكَ وَأَنَا عَلَى عَهْدِكَ وَوَعْدِكَ مَا اسْتَطَعْتُ أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا صَنَعْتُ أَبُوءُ لَكَ بِنِعْمَتِكَ عَلَيَّ وَأَبُوءُ لَكَ بِذَنْبِي فَاغْفِرْ لِي فَإِنَّهُ لا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلا أَنْتَ قَالَ وَمَنْ قَالَهَا مِنْ النَّهَارِ مُوقِنًا بِهَا فَمَاتَ مِنْ يَوْمِهِ قَبْلَ أَنْ يُمْسِيَ فَهُوَ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ وَمَنْ قَالَهَا مِنْ اللَّيْلِ وَهُوَ مُوقِنٌ بِهَا فَمَاتَ قَبْلَ أَنْ يُصْبِحَ فَهُوَ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ ) رواه البخاري

بناء المساجد
عن عثمان بن عفان قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من بنى لله مسجدا بنى الله له مثله في الجنة متفق عليه
ركعات توجب الجنه

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما من مسلم يتوضأ فيحسن وضوءه. ثم يقوم فيصلي ركعتين. مقبل عليهما بقلبه ووجهه. إلا وجبت له الجنة»
الشهداء
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : القتل في سبيل الله شهادة ، والطاعون شهادة ، والبطن شهادة والغرق شهادة والنفساء شهادة

الفقراء
عن أبي رجاء العطاردي قال سمعت ابن عباس يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم اطلعت في الجنة فرأيت أكثر أهلها الفقراء واطلعت في النار فرأيت أكثر أهلها النساء

سؤال الناس
عَنْ أَبِي الْعَالِيَةِ ، عَنْ ثَوْبَانَ ، أَنّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : " مَنْ يَتَكَفَّلُ أَنْ لا يَسْأَلَ النَّاسَ شَيْئًا ، وَأَتَكَفَّلُ لَهُ الْجَنَّةَ

فضل الام
الزمها، فإن الجنة عند رجلها

تزويج البنات
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : (( مَنْ كَانَ لَهُ ثَلاثُ بَنَاتٍ فَصَبَرَ عَلَى لأْوَائِهِنَّ وَضَرَّائِهِنَّ وَسَرَّائِهِنَّ أَدْخَلَهُ اللَّهُ الْجَنَّةَ بِفَضْلِ رَحْمَتِهِ إِيَّاهُنَّ فَقَالَ رَجُلٌ أَوْ ثِنْتَانِ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ أَوْ ثِنْتَانِ فَقَالَ رَجُلٌ أَوْ وَاحِدَةٌ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ أَوْ وَاحِدَةٌ

الحج والعمره
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

(( تَابِعُوا بَيْنَ الْحَجِّ وَالْعُمْرَةِ، فَإِنَّهُمَا يَنْفِيَانِ الْفَقْرَ وَالذُّنُوبَ، كَمَا يَنْفِي الْكِيرُ خَبَثَ الْحَدِيدِ وَالذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ، وَلَيْسَ لِلْحَجَّةِ الْمَبْرُورَةِ ثَوَابٌ إِلَّا الْجَنَّةُ )).

جزاء الصدق
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

(( عَلَيْكُمْ بِالصِّدْقِ، فَإِنَّ الصِّدْقَ يَهْدِي إِلَى الْبِرِّ، وَإِنَّ الْبِرَّ يَهْدِي إِلَى الْجَنَّةِ، وَمَا يَزَالُ الرَّجُلُ يَصْدُقُ وَيَتَحَرَّى الصِّدْقَ حَتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللَّهِ صِدِّيقًا، وَإِيَّاكُمْ وَالْكَذِبَ، فَإِنَّ الْكَذِبَ يَهْدِي إِلَى الْفُجُورِ، وَإِنَّ الْفُجُورَ يَهْدِي إِلَى النَّارِ، وَمَا يَزَالُ الرَّجُلُ يَكْذِبُ، وَيَتَحَرَّى الْكَذِبَ حَتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللَّهِ كَذَّابًا ))

تمنى الشهاده
من سأل الله تعالى الشهادة بصدق بلغه منازل الشهداء.
انتظار الصلاه
عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات ؟ قالوا بلى يا رسول الله.
قال : إسباغ الوضوء على المكاره، وكثرة الخطا إلى المساجد، وانتظار الصلاة بعد الصلاة، فذلكم الرباط، فذلكم الرباط ". رواه مسلم .

قراءه القرآن
عن ابن مسعود قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم { : من قرأ حرفا من كتاب الله فله حسنة والحسنة بعشر أمثالها ، لا أقول الم حرف ، ولكن ألف حرف ، ولام حرف ، وميم حرف }

التسبيح
عن أبي هريرة رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
" إن الله اصطفى من الكلام أربعاَ : سبحان الله ، والحمد لله ، ولا إله إلا الله ، والله أكبر . فمن قال : سبحان الله كتب له عشرون حسنة ، وحطت عنه عشرون سيئة ، ومن قال : الله أكبر فمثل ذلك ، ومن قال : الحمد لله رب العالمين من قبل نفسه كتبت له ثلاثون حسنة ، وحطت عنه ثلاثون سيئة "  رواه أحمد
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" الطهور شطر الإيمان ، والحمد لله تملأ الميزان ، وسبحان الله والحمد لله تملآن ، أن تملأ ما بين السماء والأرض ، والصلاة نور ، والصدقة برهان ، والصبر ضياء ، والقرآن حجة لك أو عليك ، كل الناس يغدو فبائع نفسه فمعتقها أو موبقها "
عن أبي هريرة ر ضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من قال :" سبحان الله وبحمده مائة مرة غفرت له ذنوبه ولو كانت مثل زبد البحر
صلاه العشاء والفجر
( فعن عُثْمَانَ بْنِ عَفَّانَ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ مَنْ صَلَّى الْعِشَاءَ فِي جَمَاعَةٍ فَكَأَنَّمَا قَامَ نِصْفَ اللَّيْلِ وَمَنْ صَلَّى الصُّبْحَ فِي جَمَاعَةٍ فَكَأَنَّمَا صَلَّى اللَّيْلَ كُلَّهُ ))

كفاره المجلس
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : « مَنْ جَلَسَ في مَجْلس فَكثُرَ فيهِ لَغطُهُ فقال قَبْلَ أنْ يَقُومَ منْ مجلْسه ذلك : سبْحانَك اللَّهُمّ وبحَمْدكَ أشْهدُ أنْ لا إله إلا أنْت أسْتغْفِركَ وَأتَوبُ إليْك : إلا غُفِرَ لَهُ ماَ كان َ في مجلسه ذلكَ » رواه الترمذي .

ترديد الآذان
عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قال المؤذن الله أكبر الله أكبر فقال أحدكم الله أكبر الله أكبر ثم قال أشهد أن لا اله الا الله قال أشهد ألا إله إلا الله ثم قال أشهد أن محمداً رسول الله قال أشهد أن محمداً رسول الله ثم قال حي على الصلاة قال لا حول ولا قوة إلا بالله ثم قال حي على الفلاح قال لا حول ولا قوة إلا بالله ثم قال الله أكبر الله أكبر قال الله أكبر الله أكبر ثم قال لا إله إلا الله قال لا إله إلا الله من قلبه دخل الجنة" رواه مسلم
.

حفظ اللسان
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "من يضمن لي ما بين لحييه وما بين رجليه أضمن له الجنة".
تصافح المسلمون
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم { ما من مسلمين يلتقيان فيتصافحان إلا غفر لهما قبل أن يتفرقا }

يا ربــــــــــــــــــ كرمك علينا
اللهم رضاك

الجمعة، 1 مارس، 2013

أنواع الحديث ‎


أنواع الحديث ‎

‎ الحديث من حيث قبوله ورده ينقسم إلى ثلاثة أقسام: ‏

‎ أ- الحديث الصحيح. ‏

‎ ب- الحديث الحسن. ‏

‎ ج- الحديث الضعيف. ‏

أ- الحديث الصحيح: ‏

تعريفه: ‏

‎‎ هو ما اتصل سنده بنقل العدل الضابط عن مثله إلى منـتهاه من غير شذوذ ولا علة. ‏

يشترط لصحة الحديث شروط : ‏

1. اتصال السند: ومعناه أن كل راوٍ من رواته قد أخذه مباشرةً عمن فوقه من أول السند إلى منتهاه.‏

‎‎ مثال يوضح الشرط: محمد عن علي عن سعيد عن عبد الله عن الصحابي عن النبي صلى الله عليه وسلم. فمحمد سمع من علي، وعلي سمع من سعيد، وسعيد سمع من عبد الله، وعبد الله سمع من الصحابي، والصحابي سمع من النبي صلى الله عليه وسلم، فهذا سند متصل.‏

‎2. عدالة الرواة: أي أن كل راوٍ من رواته اتصف بكونه مسلماً بالغاً عاقلاً غير فاسق وغير مخروم المـروءة ، يعني لا يعمل الأعمال التي لا ييق فعلها أمام الناس وإن كانت غير محرمة.‏

‎3. ضبط الرواة: أي أن كل راوٍ من رواته كان تام الضبط، إما ضبط صدر أو ضبط كتابة.‏

‎‎ والمعنى: أن يكونوا كلهم حافظين للحديث، ومشهورين بالضبط والإتقان، إما غيـباً في ذاكرتهم، أو عن طريق كتبهم التي كتبوا فيها الحديث وحافظوا عليها، ولم يسلموها لمن يعبث فيها، ويعلمون معانيها وأحكامها.‏

4. عدم الشذوذ: أي أن لا يكون الحديث شاذاً، والشذوذ: هو مخالفة الثقة لمن هو أوثق منه.‏

‎‎ بمعنى أنه لو روى ثقة حديثاً ثم جاء حديث آخر عن ثقة آخر أوثق من الأول، وجاء بالحديث مخالفاً لرواية الثقة الأول فإننا نأخذ بالحديث الثاني عن الراوي الأوثق ونترك الأول.‏

5. عدم العلة: أي أن لا يكون الحديث معلولاً، والعلة: سبب غامض خفي يقدح في صحة الحديث مع أن الظاهر السلامة منه.‏

‎‎ وقد أفرد العلماء مؤلفات في علم العلل، وهو من أكثر علوم الحديث غموضاً وصعوبةً على طالب العلم، وهذا العلم لا يحتاجه المبتديء.‏

‎‎ وعلى هذا فالحديث لو اجتمعت فيه كل الشروط وجب العمل به وأصبح حجة.‏

ب- الحديث الحسن : ‏

‎‎ هو ما اتصل سنده بنقل العدل الذي خف ضبطه عن مثله إلى منتهاه من غير شذوذ ولا علة.‏

‎‎ والمعنى: أن شروطه كالصحيح إلا أنه أقل رتبةً منه، ويقبل ويجب العمل به، ولكن نزلت رتبته لأن رواته أقل حفظاً وأقل إتقاناً من رواة الحديث الصحيح.

ج- الحديث الضعيف : ‏

‎‎ وهو الذي لم يجمع صفة الحسن ولا صفة الصحة لفقده شرطاً من الشروط، فإذا لم يكن الحديث متصل السند فهو ضعيف، وإذا كان في الحديث راو فاقد العدالة فهو ضعيف، وإذا كان أحد الرواة غير حافظ ولا متقن فهو ضعيف، وكذلك إذا كانت فيه علة تقدح في صحته يعرفها علماء الحديث فهو ضعيف.‏

حكم العمل بالحديث الضعيف: ‏

‎‎ الراجح من أقوال أهل العلم:‏

‎‎ هو عدم الأخذ بالحديث الضعيف مطلقاً، لا في الأحكام ولا في الترغيب والترهيب ولا في غيرها لما يلي:‏

1. لاتفاق علماء الحديث على تسمية الحديث الضعيف بالمردود.‏

2. أن الضعيف لا يفيد إلا الظن المرجوح، والظن لا يغني من الحق شيئاً.‏

3. لما ترتب على تجويز الاحتجاج به من ترك للبحث عن الأحاديث الصحيحة والاكتفاء بالضعيفة.‏

4. لما ترتب عليه من نشوء البدع والخرافات والبعد عن المنهج الصحيح، لما تتصف به الأحاديث الضعيفة غالباً من أساليب التهويل والتشديد، بحيث صارت مرتعاُ خصباً للمبتدعة فصدتهم عن دين الله الوسط.

التعريف ببعض علوم الحديث

‎‎ 1. المرفوع

‎1. تعريفه : ‏

لغةً: ‏

‎‎ اسم مفعول من "رفع " ضد "وضع " كأنه سمي بذلك لنسبته إلى صاحب المقام الرفيع، وهو النبي صلى الله عليه وسلم.‏

اصطلاحـاً: ‏

‎‎ ما أضيف إلى النبي صلى الله عليه وسلم من قول أو فعل أو تقرير أو صفة.‏

‎2. شرح التعريف: ‏

‎‎ أي هو ما نسب أو أسند إلى النبي صلى الله عليه وسلم، سواء كان هذا المضاف قولاً أو فعلاً أو تقريراً أو صفة، وسواء كان المضيف هو الصحابي أو من دونه، متصلاً كان الإسناد أو منقطعاً، فيدخل في المرفوع الموصول والمرسل والمتصل والمنقطع، هذا هو المشهور في حقيقته وتعريفه.‏

‎3. أنواعه: ‏

‎‎ يتبين من التعريف أن أنواع المرفوع أربعة وهي:‏

أ. المرفوع القولي.‏

ب. المرفوع الفعلي.‏

ج. المرفوع التقريري.‏

‎ د. المرفوع الوصفي.‏

‎4. أمثلة: ‏

أ. مثال المرفوع القولي: أن يقول الصحابي أو غيره: " قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كذا ..... "‏

ب. مثال المرفوع الفعلي: أن يقول الصحابي أو غيره: "فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم كذا ... "‏

ج. مثال المرفوع التقريري: أن يقول الصحابي أو غيره: "فُعِلَ بحضرة النبي صلى الله عليه وسلم كذا ... " ولا يروي إنكاره لذلك الفعل.

د. مثال المرفوع الوصفي: أن يقول الصحابي أو غيره: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أحسن الناس خلقاً ".‏

2. الموقوف

1. تعريفه : ‏

لغةً: ‏

‎‎ اسم مفعول من "وقف " كأن الراوي وقف بالحديث عند الصحابي، ولم يتابع سرد باقي سلسلة الإسناد.‏

واصطلاحاً: ‏

‎‎ ما أضيف إلى الصحابي من قول أو فعل أو تقرير.‏

2. شرح التعريف: ‏

‎‎ أي هو ما نسب أو أسند إلى صحابي أو جمع من الصحابة، سواء كان هذا المنسوب إليهم قولاً أو فعلاً أو تقريراً. وسواء كان السند إليهم متصلاً أو منقطعاً.‏

3. أمثـلة: ‏

‎ أ. مثال الموقوف القولي: قول الراوي، قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه: "حدثوا الناس بما يعرفون، أتريدون أن يكذب الله ورسوله ". ‏

‎ ب. مثال الموقوف الفعلي: قول البخاري: "وأَمَّ ابن عباس وهو متيمم ".‏

‎ ج. مثال الموقوف التقريري: كقول بعض التابعين مثلاً: " فعلت كذا أمام أحد الصحابة ولم يُنكَر عَلَيُّ ".‏

4. استعمال آخر له: ‏

‎‎ يستعمل اسم الموقوف فيما جاء عن غير الصحابة لكن مقيداً . فيقال مثلاً: "هذا حديث وقفه فلان على الزهري، أو على عطاء ونحو ذلك ".‏

‎‎5. اصطلاح فقهاء خراسان:

‎‎ يسمي فقهاء خراسان:‏

‎ أ. المرفوع: خبراً.‏

ب. والموقوف: أثراً.‏

أما المحدثون فيسمون كل ذلك "أثر " لأنه مأخوذ من "أثرت الشيء " أي رويته.‏

6. فروع تتعلق بالمرفوع حكماً: ‏

‎‎ هناك صور من الموقوف في ألفاظها وشكلها، لكن المدقق في حقيقتها يرى أنها بمعنى الحديث المرفوع، لذا أطلق عليها العلماء اسم "المرفوع حكماً " أي أنها من الموقوف لفظاً المرفوع حكماً.‏

‎‎ ومن هذه الصور:‏

أ. أن يقول الصحابي، الذي لم يُعْرَفْ بالأخذ عن أهل الكتاب قولا لا مجال للاجتهاد فيه، وليس له تعلق ببيان لغة أو شرح غريب، مثل:‏

1. الإخبار عن الأمور الماضية، كبدء الخلق.‏

2. الإخبار عن الأمور الآتية، كالملاحم والفتن وأحوال يوم القيامة.‏

‎3. الإخبار عما يحصل بفعله ثواب مخصوص أو عقاب مخصوص، كقوله: "من فعل كذا فله أجر كذا ".‏

ب. أو أن يفعل الصحابي مالا مجال للاجتهاد فيه: كصلاة علي رضي الله عنه صلاة الكسوف في كل ركعة أكثر من ركوعين. ‏

ج. أو يخبر الصحابي أنهم كانوا يقولون أو يفعلون كذا أو لا يرون بأساً بكذا، وهذا له حالتان:

1. فإن أضافه إلى زمن النبي صلى الله عليه وسلم فالصحيح أنه مرفوع، كقول جابر رضي الله عنه: "كنا نعزل والقرآن ينزل "، رواه الترمذي، وقال حسن صحيح.‏

2. وإن لم يضفه إلى زمنه فهو موقوف عند جمهور العلماء، كقول جابر رضي الله عنه: "كنا إذا صعدنا كبرنا، وإذا نزلنا سبحنا " رواه البخاري.‏

‎ د. أو يقول الصحابي: "أمرنا بكذا أو نهينا عن كذا، أو من السنة كذا " مثل قول بعض الصحابة: "أُمِرَ بلال أن يشفع الأذان، ويوتر الإقامة " متفق عليه. وكقول أم عطية: "نُهينا عن اتباع الجنائز ولم يعزم علينا " متفق عليه، وكقول أبي قلابة عن أنس: "إذا تزوج البكر على الثيب أقام عندها سبعاً " متفق عليه.‏

‎ هـ. أو يقول الراوي في الحديث عند ذكر الصحابي بعض هذه الكلمات الأربع وهي: "يرفعه أو ينميه أو يبلغ به أو رواية ً"، كحديث الأعرج عن أبي هريرة روايةً: "لا تقوم الساعة حتى تقاتلوا قوماً صغار الأعين " متفق عليه، واللفظ لمسلم.‏

‏و. أو يفسر الصحابي تفسيراً له تعلق بسبب نزول آية: كقول جابر: "كانت اليهود تقول: إذا أتى الرجل امرأته من دبرها في قبلها جاء الولد أحول فأنزل الله تعالى :{نساؤكم حرث لكم ..} [البقرة: 223] رواه مسلم.‏

7. هل يحتج بالموقوف؟ ‏

‎‎ الموقوف قد يكون صحيحاً أو حسناً أو ضعيفاً، لكن حتى ولو ثبتت صحته فهل يحتج به؟‏

‎‎ والجواب عن ذلك أن الأصل في الموقوف عدم الاحتجاج به؛ لأنه أقوال وأفعال صحابة.‏

‎‎ لكنها إن ثبتت فإنها تقوي بعض الأحاديث الضعيفة لأن حال الصحابة كان هو العمل بالسنة، وهذا إذا لم يكن له حكم المرفوع، أما إذا كان من الذي له حكم المرفوع فهو حجة كالمرفوع. ‏

3. المقطوع

1. تعريفه: ‏

لغة: ‏

‎‎ اسم مفعول من "قطع " ضد "وصل ".‏

واصطلاحاً: ‏

‎‎ ما أضيف إلى التابعي أو من دونه من قول أو فعل.‏

‎2. شرح التعريف: ‏

‎‎ هو ما نسب أو أسند إلى التابعي أو تابع التابعي فمن دونه من قول أو فعل. والمقطوع غير المنقطع، لأن المقطوع من صفات المتن، والمنقطع من صفات الإسناد، أي أن الحديث المقطوع من كلام التابعي فمن دونه، وقد يكون السند متصلاً إلى ذلك التابعي. على حين أن المنقطع يعني أن إسناد ذلك الحديث غير متصل، ولا تعلق له بالمتن.‏

‎3. أمثلة: ‏

‎‎ مثال المقطوع القولي: قول حسـن البصـري في الصلاة خلف المبتدع : "صل وعليه بدعته ".‏

أ. مثال المقطوع الفعلي: قول إبراهيم بن محمد بن المنتشر: "كان مسروق يرخي الستر بينه وبين أهله، ويقبل على صلاته ويخليهم ودنياهم ".‏

4. حكم الاحتجاج به: ‏

‎‎ المقطوع لا يحتج به في شيء من الأحكام الشرعية، أي ولو صحت نسبته لقائله، لأنه كلام أو فعل أحد المسلمين، لكن إن كانت هناك قرينة تدل على رفعه، كقول بعض الرواة عند ذكر التابعي: "يرفعه " مثلاً، فيعتبر عندئذ له حكم المرفوع المرسل.‏

5. إطلاقه على المنقطع: ‏

‎‎ أطلق بعض المحدثين كالشافعي والطبراني لفظ المقطوع وأرادوا به المنقطع أي الذي لم يتصل إسناده، وهو اصطلاح غير مشهور.‏

‎‎ وقد يعتذر للشافعي بأنه قال ذلك قبل استقرار الاصطلاح. أما الطبراني فإطلاقه ذلك يعتبر تجوزاً عن الاصطلاح.‏

6. من مظان الموقوف والمقطوع: ‏

‎‎ أ. مصنف ابن أبي شيبة.‏

ب. مصنف عبد الرزاق.‏

‎‎ ج. تفاسير ابن جرير وابن أبي حاتم وابن المنذر.‏


‏ ‏

‎4.‏ المعلق

تعريفه: ‏

في اللغة: ‏

‎‎ اسم مفعول من علق الشيء بالشيء، ومنه، وعليه بمعنى أناطه به، والعلق: التشبث بالشيء، يقال: علق الصيد في حبالته.‏

واصطلاحاً: ‏

‎‎ هو الذي حذف من مبتدأ إسناده واحد أو أكثر، ولو إلى آخر الإسناد.‏

صور المعلق: ‏

‎‎ للحديث المعلق صور كثيرة، منها:‏

‎1. أن يحذف جميع السند مع إضافته لقائل.‏

‎‎ كقول البخاري: وقال النبي صلى الله عليه وسلم لصاحب القبر: "كان لا يستتر من بوله ".‏

‎‎ وهذه الصورة لم يذكرها المزي تعليقا في الأطراف.‏

2. أن يحذف جميع السند مع عدم الإضافة إلى قائل.‏

‎‎ كقول البخاري: "كانت أم الدرداء تجلس في الصلاة جلسة الرجل ، وكانت فقهيه ".‏

3. أن يحذف جميع السند إلا الصحابي.‏

‎‎ كقول البخاري وقال أنس: "حسر النبي صلى الله عليه السلام عن فخذه ".‏

‎‎ وهذه الصورة كالأولى لم يذكرها المزي في الأطراف تعليقاً.‏

4. أن يحذف جميع السند إلا الصحابي والتابعي.‏

‎‎ كقول البخاري: وقال حميد عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم: (لا يبزق في القبلة ولا عن يمينه، ولكن عن يساره أو تحت قدمه ).‏

5. أن يحذف من حدثه ويضيفه إلى من فوقه.‏

‎‎ كقول البخاري بعد أن ذكر حديث أنس: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل الخلاء قال: (اللهم إني أعوذ بك من الخبث والخبائث ).‏

‎‎ قال: وقال غندر عن شعبة: "إذا أتى الخلاء ".‏

‎‎ وليس من صيغ المعلق ما عزاه المصنف لشيخه بصيغة "قال "، بل حكمها حكم المعنعن، فيشترط للحكم باتصاله شيئان:‏

1. لقاء الراوي لمن روى عنه.‏

2. سلامته من التدليس.‏

‎‎ ومثال ذلك: قول الإمام البخاري: وقال هشام بن عمار حدثنا صدقة بن خالد حدثنا عبد الرحمن بن يزيد بن جابر حدثنا عطية بن قيس الكلابي حدثنا عبد الرحمن بن غنم الأشعري، قال حدثني أبو عامر، أو أبو مالك الأشعري، والله ما كذبني سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف ..) الحديث.‏

‎‎ فلا التفات إلى زعم أبي محمد بن حزم الظاهري أن الحديث منقطع فيما بين البخاري وهشام، وجعل حكمه بانقطاعه جواباً عن الاحتجاج به على تحريم المعازف، وأخطأ في ذلك من وجوه. والحديث صحيح معروف الاتصال بشرط الصحيح، لأن البخاري قد لقي هشاماً وحدث عنه بأحاديث، ولم يصف البخاري أحد بالتدليس. بل هو من أبعد خلق الله عن التدليس.‏

حكم المعلق: ‏

‎‎ الحديث المعلق ضعيف، لأنه فقد شرطاً من شروط القبول، وهو اتصال السند بحذف راو أو أكثر من أول إسناده مع عدم علمنا بحال ذلك المحذوف.‏

‎‎ المعلقات التي في صحيح البخاري ومسلم على أحوال: ‏

‎‎ الحالة الأولى: ما كان معلقا وجاء موصولا في الكتاب نفسه، وهذا هو الكثير الغالب على معلقات الصحيحين.‏

‎‎ وحكمها حكم الأحاديث الموصولة في الصححين. ‏

‎‎ وسبب التعليق: أنه كثيرا ما يحتاج إلى تكرار الحديث لتعدد ما يستفاد منه من أحكام، فمتى احتاج إلى التكرار لجأ إلى الاختصار ، فعلق الإسناد خشية التطويل، ويندر جدا أن يكرر حديثا بسنده ومتنه.‏

‎‎ الحالة الثانية: ما لم يوجد إلا معلقا، إذ لم يوصل في موضع آخر من الكتاب، وهذه لا تخلو من صورتين:‏

‎‎ الصورة الأولى: أن يصدر الحديث المعلق بصيغة الجزم، مثل: قال، وروى، وأمر، وذكر، وحكى، فهذه الصيغة يستفاد منها الصحة إلى من علق عنه، لكن يبقى النظر فيمن أبرز من الرجال، فمنهم من هو على شرط الصحيح، ومنهم من قد لا يلتحق بشرطه، أما ما كان على شرطه فلا غبار عليه، وأما ما لا يلتحق بشرطه، فقد يكون صحيحا على شرط غيره، وقد يكون حسناً صالحاً للحجة، وقد يكون ضعيفاً لا من جهة قدح في رجاله، بل من جهة انقطاع يسير في إسناده.‏

‎‎ الصورة الثانية: أن يصدر الحديث المعلق بصيغة التمريض، مثل: روي، أو يروى، أو يذكر، أو في الباب عن النبي صلى الله عليه وسلم وما أشبهها، فهذه الصيغة لا يستفاد منها الصحة ولا الضعف، ففيها ما هو صحيح على شرط الصحيح، وفيها ما هو صحيح ليس على شرطه، وفيها ما هو حسن، وفيها ما هو ضعيف، قال ابن الصلاح: "ومع ذلك فإيراده له في أثناء الصحيح مشعر بصحة أصله إشعارا يؤنس به ويركن إليه ".‏

‎‎ وقال الحافظ ابن حجر:"الضعيف الذي لا عاضد له في الكتاب قليل جداً، وحيث يقع ذلك فيه يتعقبه المصنف بالتضعيف ".‏

‎‎ ومثال ذلك: قول البخاري: ويذكر عن أبي هريرة رفعه: "لا يتطوع الإمام في مكانه " ولم يصح ".‏

‎‎ وطريق معرفة الصحيح من غيره من هذه المعلقات هو البحث عن إسناد الحديث والحكم عليه بما يليق به، وقد تولى ذلك بالنسبة لصحيح البخاري الحافظ ابن حجر في كتابيه العظيمين: فتح الباري، وتغليق التعليق، فجزاه الله خيرا. ‏

5. المرسَـــل

1. تعريفه: ‏

‎‎ لغةً: هو اسم مفعول من "أرسل " بمعنى "أطلق " فكأن المرسِل أطلق الإسناد ولم يقيده براوٍ معروف.‏

‎‎ ب. اصطلاحاً: هو ما سقط من آخر إسناده من بعد التابعي.‏

‎2. صورته: ‏

‎‎ وصورته أن يقول التابعي سواء كان صغيراً أو كبيراً قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كذا، أو فعل كذا، أو فعل بحضرته كذا، وهذه صورة المرسل عند المحدثين.‏

‎3. مثاله: ‏

‎‎ ما أخرجه مسلم في صحيحه في كتاب البيوع قال: "حدثني محمد بن رافع حدثنا حجين حدثنا الليث عن عقيل عن ابن شهاب عن سعيد بن المسيب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن المزابنة ".‏

‎‎ فسعيد بن المسيب تابعي كبير، روى هذا الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم بدون أن يذكر الواسطة بينه وبين النبي صلى الله عليه وسلم، فقد أسقط من إسناد هذا الحديث آخره وهو من بعد التابعي، وأقل هذا السقط أن يكون قد سقط الصحابي، ويحتمل أن يكون قد سقط معه غيره كتابعي مثلاً.‏

4. المرسل عند الفقهاء والأصوليين: ‏

‎‎ ما ذُكر من صورة المرسَل هو المرسَل عند المحدثين، أما المرسَل عند الفقهاء والأصوليين فأعم من ذلك، فعندهم أن كل منقطع مرسل على أي وجه كان انقطاعه، وهذا مذهب الخطيب أيضاً.‏

5. حكمه: ‏

‎‎ المرسَل في الأصل ضعيف مردود، لفقده شرطاً من شروط المقبول وهو اتصال السند، وللجهل بحال الراوي المحذوف، لاحتمال أن يكون المحذوف غير صحابي، وفي هذه الحال يحتمل أن يكون ضعيفاً.‏

‎‎ لكن العلماء من المحدثين وغيرهم اختلفوا في حكم المرسل والاحتجاج به، لأن هذا النوع من الانقطاع يختلف عن أي انقطاع آخر في السند، لأن الساقط منه غالباً ما يكون صحابياً، والصحابة كلهم عدول، لا تضر عدم معرفتهم.‏

‎‎ ومجمل أقوال العلماء في المرسل ثلاثة أقوال هي:‏

أ- ضعيف مردود: عند جمهور المحدثين وكثير من أصحاب الأصول والفقهاء. وحجة هؤلاء هو الجهل بحال الراوي المحذوف، لاحتمال أن يكون غير صحابي.‏

‎ ب- صحيح يحتج به: عند الأئمة الثلاثة أبي حنيفة ومالك وأحمد في المشهور عنه، وطائفة من العلماء بشرط أن يكون المرسِل ثقة ولا يرسل إلا عن ثقة. وحجتهم أن التابعي الثقة لا يستحل أن يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا إذا سمعه من ثقة.‏

‎ ج- قبوله بشروط: أي يصح بشروط، وهذا عند الشافعي وبعض أهل العلم. وهذه الشروط أربعة، ثلاثة في الراوي المرسِل، وواحد في الحديث المرسَل. واليك هذه الشروط: ‏

‎1. أن يكون المرسِل من كبار التابعين.‏

‎2. وإذا سمى من أرسل عنه سمي ثقة.‏

‎3. وإذا شاركه الحفاظ المأمونون لم يخالفوه.‏

‎4. وأن ينضم إلى هذه الشروط الثلاثة واحد مما يلي:‏

أ. أن يُرْوَى الحديث من وجه آخر مسنداً.‏

ب. أو يُرْوَى من وجه أخر مرسَلاً، أرسله من أخذ العلم عن غير رجال المرسل الأول.‏

ج. أو يوافق قول صحابي.‏

د. أو يفتي بمقتضاه أكثر أهل العلم.‏

‎‎ فإذا تحققت هذه الشروط تبين صحة مخرج المرسَل وما عضده، وأنهما صحيحان، لو عارضهما صحيح من طريق واحد رجحناهما عليه بتعدد الطرق إذا تعذر الجمع بينهما.‏

5. مرسَل الصحابي:‏

‎‎ هو ما أخبر به الصحابة عن قول الرسول صلى الله عليه وسلم أو فعله، ولم يسمعه أو يشاهده، إما لصغر سنه أو تأخر إسلامه أو غيابه، ومن هذا النوع أحاديث كثيرة لصغار الصحابة كابن عباس وابن الزبير وغيرهما.‏

6. حكم مرسَل الصحابي:‏

‎‎ الصحيح المشهور الذي قطع به الجمهور أنه صحيح محتج به، لأن رواية الصحابة عن التابعين نادرة، وإذا رووا عنهم بينوها، فإذا لم يبينوا، وقالوا: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، فالأصل أنهم سمعوها من صحابي آخر، وحذف الصحابي لا يضر، كما تقدم.‏

‎‎ وقيل إن مرسَل الصحابي كمرسَل غيره في الحكم ، وهذه القول ضعيف مردود.‏

7. أشهر المصنفات في المراسيل:‏

أ. المراسيل لأبي داود.‏

ب. المراسيل لابن أبي حاتم.‏

ت. جامع التحصيل لأحكام المراسيل للعلائي.‏


ولكم فى القصاص حياه

ولكم فى القصاص حياه

بسم الله الرحمن الرحيم
ولَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تتقون
الايه توضح ان فى الاخذ بالثأر حياه
كيف ذلك
ما هو القصاص أو الاخذ بالثأر
القصاص هو معاقبة الجاني، الذي يتعدى على غيره بالقتل أو بقطع عضو من أعضائه أو بجرحه، بمثل ما فعل. فإن قَتَلَ قُتِل،َ وإن جَرَحَ جُرِحَ، وإن قَطَعَ عضوًا من أعضاء غيره، قُطِعَ منه العضو الذى يماثله.
بدايه نتعرض لما يحدث حولنا من جهل يفوق التصور اكثر من حال العرب قبل الاسلام
فحال العرب فى الجاهليه كان افضل من حال العرب اليوم
فقد كانت عندهم أشهر حُرم لا يجوز فيها القتال أو الاخذ بالثأر
أما اليوم فلا هناك أشهر حُرم ولا قصاص بل هناك جهل وقتل عمد
من قال ان القصاص يؤخذ من اخ القاتل أو ابن عمه أو احد من عائلته
سواء كان القاتل هارب أو مسجون أو مات موته إلهيه
لم يقل هذا الكلام إلا شخص واحد
هل تتبعونه
أتدرون من قال هذا الكلام وأفتى به
أنه إبليس لعنه الله عليه
فقد قال
( قال فبعزتك لأغوينهم أجمعين ( 82 ) إلا عبادك منهم المخلصين ( 83 )
وهذه هى الغوايه التى حلف بها ان تقتل نفس بغير نفس
وهذا هو الكُفر بعينه ودليل ذلك قول الله
- فقال عز وجل : { وما كان لمؤمن أن يقتل مؤمنا إلا خطأ } .
ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذابا عظيما
تالله هل رجعنا بأفعالنا لعصر الجاهليه ونحن مسلمين
تريدون الحل
قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لا يزال المؤمن في فسحة من دينه ما لم يصب دما
حراما
أم عن الاخذ بالثأر فقد قال الله
وَلاَ تَقْتُلُواْ النّفْسَ الّتِي حَرّمَ اللّهُ إِلاّ بِالحَقّ وَمَن قُتِلَ مَظْلُوماً فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيّهِ سُلْطَاناً فَلاَ يُسْرِف فّي الْقَتْلِ إِنّهُ كَانَ مَنْصُوراً
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَالْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَالْأُنْثَى بِالْأُنْثَى فَمَنْ عُفِيَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَأَدَاءٌ إِلَيْهِ بِإِحْسَانٍ ذَلِكَ تَخْفِيفٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَرَحْمَةٌ فَمَنِ اعْتَدَى بَعْدَ ذَلِكَ فَلَهُ عَذَابٌ أَلِيمٌ (178) البقرة
يقول صلى الله عليه وسلم :لا ترجعوا بعدي كفّاراً يضرب بعضكم رقاب بعض
أين الرُشد يا من فضلكم الله على الامم
إن الشرع والعُرف يُنكر هذه الافعال
ومن لم يُنكرها فلينتظر سخط ولعنه الله وغضبه عليه
اللهم ارزقنا الفهم الصحيح والقصد الحسن

إلى رحاب الله


إلى رحاب الله


مواسم الخير والبركات وأسواق الآخرة ورفع الدرجات لا تزال تترى وتتوالى على هذه الأمة

قال صلى الله عليه وسلم

(( ما من أيام العملُ الصالحُ فيها أحب إلى الله من هذه الأيام"، قالوا: يا رسول الله، ولا الجهاد في سبيل الله قال: ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجلاً خرج بنفسه وماله، ثم لم يرجع من ذلك بشيء ))( أحرجه البخاري )

فالعمل الصالح في عشرة ذي الحجة أحبُّ إلى الله عز وجل من العمل في سائر أيام السنة من غير استثناء أيام هذه العشر أفضل من لياليها عكس ليالي العشر الأواخر من رمضان فإنها أفضل من أيامها، ولهذا ينبغي أن يجتهد في نهار تلك الأيام أكثر من الاجتهاد في لياليها.

قال تعالى


(( ‏ليشهدوا منافع لهم ويذكروا اسم الله في أيام معلومات على ما رزقهم من بهيمة الأنعام ))( الحج )


أجمع العلماء على أن هذه الأيام المعلومات هي عشر ذي الحجة ، منهم ابن عمر وابن عباس والحسن وعطاء ومجاهد وعكرمة وقتادة والنخعي وهو قول أبي حنيفة والشافعي وأحمد

روى البخارى

عن أبي هريرة – رضي الله عنه – أنه قال : سئل النبي صلى الله عليه وسلم : أي الأعمال أفضل ؟ قال : إيمان بالله ورسوله . قيل : ثم ماذا ؟ قال جهاد في سبيل الله. قيل : ثم ماذا ؟ قال : حج مبرور .

وعن عائشة أم المؤمنين – رضي الله عنها – أنها قالت : يا رسول الله ألا نغزو ونجاهد معكم ؟ فقال : لكن أحسن الجهاد وأجمله الله حج مبرور . فقالت عائشة : فلا أدع الحج بعد إذ سمعت هذا من رسول الله صلى الله عليه وسلم .

اللهم إنى نسألك زياره لحج بيتك وأن تنزل على الامه رحمات من عندك

وببركه هذه الايام

ابعث فينا من يوحد المسلمين وينصر دينك ويرفع رايه الاسلام


اللهم فكن لنا وليا ونصيرا، وكن لنا معينا ومجيرا، إنك كنت بنا بصيرا

نظرتى حول التشيع



نظرتى حول التشيع
بعيد عن هؤلاء المغرر بهم الذين أخذوا التشيع وراثه فقد ولدوا هكذا شيعه مثل النصارى واليهود ولم يبحثوا عن الحقيقه والتوحيد والهدى
عن هؤلاء اتكلم عن المعممين علماء العقيده الفاسده أعداء الاسلام أصحاب النفوس المريضه الخارجين عن الدين الباحثين عن الاموال فقد باعوا دينهم بعرض من الدنيا فخابوا وخسروا فمكروا ومكر الله والله خير الماكرين
هؤلاء لا يحبون الله ولا رسوله ولا على كما يدعون
هؤلاء الذين يتكلمون بألسنتنا ويعيشون معنا وقلوبهم مع اعدائنا
هؤلاء الذين يحرمون تدريس اللغه العربيه فى مدارسهم وكيف يدرسونها وهم يكرهون من أتى بها واخرجهم من امبراطوريتهم الفارسيه
الذين يتمنون ان ترجع امبراطوريه الفرس عبده النار باسم الاسلام الجديد
لا يدرسون علوم القرآن وكيف ذلك وهم لا يؤمنون به ويشككون فيه
لا يدرسون ماده التاريخ وكيف ذلك لانهم ليس عندهم تاريخ فلا تجد قائد شيعى شارك فى أى فتح اسلامى او شارك فى نشر دعوى بل بالعكس لا تجدهم إلا وهم متعاونون مع المحتل فى غزو بلاد المسلمين
إنهم حِِملا على الاسلام وليس حمله له
إنهم ابناء عبدالله بن سلول ورثوا منه الحقد والغل والكُره للاسلام والمسلمين
إن لم تعودوا إلى ربكم أيها الفاسقين وتتوبوا وتستغفروا فانتظروا أن يأخذكم الله بذنوبكم
وها نحن إن شاء الله عليكم شاهدين

وطنى الكبير

وطنى الكبير

ما زلت احلم بك يا وطنى الكبير
إن قالوا وطن العروبه فهى لغتك
وإن قالوا قوميه فهذه أرضك
فيها خير بقاع الارض
فيها بيت الله الحرام
وفيها ثاتى الحرمين القدس الشريف
وفيها أم القرى
وفيك يا وطنى مدينه رسول الله
وبعيدا عما يقولون
عن العروبه وعن القوميه وعن الديموقراطيه وعن الحريه
أقول يا وطنى
انت وطنى الكبير
عندما أرسل الله فيك خير الرسل وخاتمهم
محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم
انت وطنى الكبير
عندما اختار الله لقومك خير الرسالات {الاسلام}
انت وطنى الكبير
قد انزل الله فيك خير الكتب{ القرآن}
انت وطنى الكبير
فقد اعزك الله
فهل يا وطنى ستبقى كبير
وسترجع يا وطنى عزيز
احبك يا وطنى

لمتى الخوف


لمتى الخوف
انحشرت الكلمه فى الأفواه وأقسمت ألا تخرُج
إنغمست النفس فى اللذات فقد أحبت الحياه
أنخرس اللسان عن قول الحق وصمم على الصمت الرهيب
الباطل إكتسى بلباس الحق وتزين بألسنه النفاق فأصبح شبيه الحق
فى نفوس الضُعفاء
الكراسى أصبحت تملُك وهى فارغه لا يوجد سوى عمامات
وعباءات وبدل وكلها مستورده
الابطال أختفوا وراء الجُدران
عُذرا  لمتى الخوف أيها الإنسان
هل ما ذلت تحتفظ بكونك إنسان أم تناسيت وأخذك النسيان فنسيت
إنك إنسان
إحفظ الله يحفظك
إحفظ الله تجده تجاهك

ياآله الكون يا سندى

ياآله  الكون يا سندى
إلهى خلقتنى من العدم

فبرحمتك جنبنى الندم

كيف يا ربى ألقاك وكلى ذنوب

كيف يا ربى أدعوك وكلى معاصى
أمواج الفتن تُغرقنى ورغد العيش يُنسينى
السنين أصبحت كالشهوروالشهور كالايام
والايام كالساعات والساعات جرت بالعمر
هناك ظلام كاحل ينتظرنى فى حفره لا تتجاوز
غير بضعه سنتيمترات ليس بها إلا ليل مظلم
وفجره يوم حسابى وذنوبى كثيره وحسناتى قليله
فمن يضيىء وحشه القبر لو لم تكن انت
ومن يظلنى فى ظله يوم الحرغيرك
ومن ينقذنى من النار عند الصراط غير رحمتك
فهل يا رب ترضى عنى وانا العبد الذليل
الذى يلوذ بعفوك ويتمنى رضاك