لحظات صدق لــ مصطفى عبده

الثلاثاء، 9 أغسطس، 2016

العطاء

🌿العطــــــــاء 🌿
🌿ان العطاء هو احدى🌿
🌿ملذات الحب واحدمقاييسه🌿
🌿. عندما يحبك رجل 🌿
🌿 يودلويقتسم معك كل ماهوله🌿
🌿 بل لو يمنحك كل ما يملك 🌿
🌿 ويغدو ضيفا عليك 🌿
🌿لاعتقاده انه يقيم فيك🌿
🌿ولا عقارات له🌿
🌿فى الدنيا🌿
🌿 سواك 🌿
🍃فهنيأ لك 🍃

الجمعة، 5 أغسطس، 2016

آمنا بالله

"لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح عيسى ابن مريم"
 "لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة"
 (ومن يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين )
 ( إن الدين عند الله الإسلام )[آل عمران:19]
 ( إن الذين يكفرون بالله ورسله ويريدون أن يفرقوا بين الله ورسله ويقولون نؤمن ببعض ونكفر ببعض ويريدون أن يتخذوا بين ذلك سبيلا * أولئك هم الكافرون حقاً واعتدنا للكافرين عذاباً مهيناً ) [النساء: 150، 151]
 ( يأهل الكتاب لم تكفرون بآيات الله وأنتم تشهدون ) [آل عمران:70]
 قل يأهل الكتاب لم تكفرون بآيات الله والله شهيد على ما تعملون ) [آل عمران:98]
 ( اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أرباباً من دون الله والمسيح ابن مريم وما أمروا إلا ليعبدوا إلها واحداً لا إله إلا هو سبحانه عما يشركون ) [التوبة:31]
 ( لم يكن الذين كفروا من أهل الكتاب والمشركين منفكين حتى تأتيهم البينة) [البينة: 1]
 (ما يود الذين كفروا من أهل الكتاب ولا المشركين أن ينـزل عليكم من خير من ربكم).
 (قل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم ألا نعبد إلا الله ولا نشرك به شيئاً ولا يتخذ بعضنا بعضاً أرباباً من دون الله فإن تولوا فقولوا اشهدوا بأنا مسلمون)
 (ومن لم يؤمن بالله ورسوله فإنا أعتدنا للكافرين سعيراً)
 (يا أيها الذين أوتوا الكتاب آمنوا بما نزلنا مصدقاً لما معكم من قبل أن نطمس وجوهاً فنردها على أدبارها أو نلعنهم كما لعنا أصحاب السبت وكان أمر الله مفعولاً).
 (يا أيها الذين آمنوا آمنوا بالله ورسوله والكتاب الذي نزل على رسوله والكتاب الذي أنزل من قبل ومن يكفر بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر فقد ضل ضلالاً بعيداً).
 قال صلى الله عليه وسلم : "والذي نفس محمد بيده لا يسمع بي أحد من هذه الأمة يهودي ولا نصراني ثم يموت ولم يؤمن بالذي أُرسلتُ به إلا كان من أصحاب النار"
 وقال شيخ الإسلام ابن تيمية في الفتاوى (12/496) : ( قد ثبت في الكتاب والسنة والإجماع أن من بلغته رسالة النبي صلى الله عليه وسلم فلم يؤمن به فهو كافر لا يقبل منه الاعتذار بالاجتهاد لظهور أدلة الرسالة وأعلام النبوة)