لحظات صدق لــ مصطفى عبده

الأربعاء، 29 يونيو، 2016

رمضان

اللهم اياك تعبد ولك نصلي ونسجد  واليك نسعى ونحفد،
 نرجو رحمتك ونخشى عذابك. اللهم لك الحمد كله ولك الشكر كله،
واليك يرجع الامر كله، اللهم لك الحمد كالذي نقول وخير مما نقول ولك الحمد كالذي تقول. 
لك الحمد حتى ترضى ولك الحمد اذا رضيت ولك الحمد بعد الرضى،
 اللهم لك الحمد بما هديتنا ورزقتنا وخلقتنا وفرجت عنا،
 لك الحمد بكل نعمة انعمت بها علينا في قديم او حديث او خاصة او عامة او سر او علانية
لك الحمد بالايمان ولك الحمد بالاسلام ولك الحمد بالقرأن ولك الحمد بالمال والاهل والمعافاة،
 بسطت رزقنا وكبت عدونا واظهرت امننا وجمعت فرقتنا ومن كل ماسألناك ربنا اعطيتنا،
 فلك الحمد كثيرا كما تنعم كثيرا ولك الشكر كثيرا كما تجزل كثيرا،
 ولك الشكر على كل حال، لك الحمد بجميع المحامد، لا نحصى ثنائاً عليك كما اثنيت على نفسك،
 لا اله الله المتوحد في الجلال بكامل الجمال تعظيماً وتكبيراً، المتفرد في تصريف الامور،
المتعالي بعظمته ومجده الذي نزل الفرقان على عبده ليكون للعالمين نذيراً،
اللهم لك الحمد على نعمك العظيمة، حيث انزلت الينا خير كتبك، وارسلت الينا افضل رسلك،
 وشرعت لنا اعظم شرائع دينك، وهديتنا لمعالم دينك وهديتنا لمعالم دينك الذي ليس به التباس، 
 وجعلتنا خير امة اخرجت للناس