لحظات صدق لــ مصطفى عبده

الجمعة، 20 يونيو، 2014

يا رب صل على النبى

قال الله تعالى:

 إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً  [الأحزاب:56]

فعن
أبي هريرة أن رسول الله قال : من صلى علي واحدة صلى الله عليه عشرا (رواه مسلم)



الملائكة تصلي على صاحبها ما دام يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم ، فعن عامر بن ربيعةقال : قال
رسول الله من صلى علي صلاة لم تزل الملائكة تصلي عليه ما صلى
علي فليقل عبد من ذلك أو ليكثر ( رواه أحمد )

وعزتي وجلالي لو أتوني من كل طريق ، واستفتحوا من كل باب لما فتحت لهم حتى يدخلوا خلفك

فعن أبي الدرداء قال قال رسول الله : من صلى علي حين يصبح عشرا وحين يمسي عشرا أدركته شفاعتي

  يوم القيامة ( رواه الطبراني)

فعن عبد الله بن مسعود أن رسول الله قال : أولى الناس بي يوم
القيامة أكثرهم علي صلاة ( الترمذي)

قال رسول الله : ما جلس قوم مجلسا لم يذكروا الله فيه ولم يصلوا
على نبيهم إلا كان عليهم ترة ـ أي حسرة وندامة ـ فإن شاء عذبهم وإن شاء غفر
لهم ( الترمذي)

فعن أنس بن مالك قال : قال
رسول الله : من صلى علي
صلاة واحدة صلى الله عليه عشرا ومن صلى علي عشرا صلى الله عليه مائة ، ومن صلى علي
مائة كتب الله بين عينيه براءة من النفاق
وبراءة من النار، وأسكنه الله يوم القيامة مع الشهداء ( الطبراني)
قال رسول الله : كثرة الذكر
والصلاة علي تنفي الفقر ( أبو نعيم)
عن أبي بن كعب قال : قلت : يا رسول
الله إني أكثر الصلاة ـ الدعاء ـ فكم أجعل لك من صلاتي ـ دعائي ـ ؟ قال : ما شئت ، قال : قلت : الربع ؟ قال : ما شئت ، و
إن زدت فهو خير لك . قلت : النصف ؟ قال : ما شئت ،
وإن زدت ، فهو خير لك . قلت : الثلثين ؟ قال : ما شئت ، و
إن زدت ، فهو خير لك . قال : أجعل لك صلاتي كلها ؟ قال : إذا تكفى
همك ، و يغفر لك ذنبك( الترمذي

فعن أبي هريرة أن رسول الله (ص) قال : ما من أحد يسلم
على إلا رد الله على روحي حتى أرد عليه السلام ( أبو داود )

إن اقربكم مني يوم
القيامة في كل موطن أكثركم علي صلاة في الدنيا

قال رسول الله (ص) : من صلى علي صلاة كتب
الله له قيراطا والقيراط مثل أحد

من صلى علي من أمتي صلاة مخلصاً من قلبه صلى الله عليه بها عشر صلوات، ورفعه بها عشر درجات، وكتب له بها عشر حسنات، ومحا عنه عشر سيئات

اللهم صل على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد،

خيبت يا فاسد وخاب الفاسدين الذين يحاربون الصلاه على النبى