لحظات صدق لــ مصطفى عبده

الأربعاء، 23 نوفمبر، 2016

يا قدس

 قلتُ يا أقصى سلاماً قالَ هل عادَ صلاح
 قلتُ لا إنّي حبيبٌ يرتجي منكَ السماح
 قالَ والدمعُ يفيضُ هدنّي طعنُ الرماح
 هدنّي ظلمُ اليهودِ والثرى أضحى مباح
 قدسنا أمست تنادي صوتهاعمَّ البطاح
 من تُراهُ سوفَ يأتي حاملاً طُهرَ الوشاح
والمأذنُ في صداها تشتكي أينَ رباح.
 أينَ هاتيك الليالي أينَ عشَّاقُ السلاح
 كم حلمتُ فيكَ تأتي تمسحُ عنّي الجراح
 كم حلمتُ أن تعودَ منشداً لحنَ الكفاح
 كم حلمتُ غيرَ أني قالها ثمَّ استراح
 قلتُ يا أقصى تمهَّل إنَّ في القدسِ صلاح
 إنَّ في القدسِ رجالاً أبصروا دربَ الفلاح
 إنَّ في القدسِ يتامى أنبتوا ريشَ الجناح
 إنَّ في القدسِ جبالاً راسياتٍ لا تُزاح
 أيقنوا أنَّ الظلامَ سوفَ يجلوهُ الصباح
هيَّا أقصى لننسى كلَّ أيامِ النواح
 نتَّبع نهجَ الرسولِ إنَّهُ سرُّ النجاح

 ردَّدَ الأقصى بهمس (كأنَّهُ صوتُ صلاح)‍.

تحياتى لصاحب الكلمات

الأحد، 6 نوفمبر، 2016

حاكم متغلب

يعنى ايه امام متغلب
يعنى هناك حاكم فاسد لا يحكم بشرع الله جاء اخر تغلب عليه بالناس وحكم شرع الله
قال صلى الله عليه وسلم
منْ أَتَاكُمْ وَأَمْرُكُمْ جَمِيعٌ عَلَى رَجُلٍ وَاحِدٍ، يُرِيدُ أَنْ يَشُقَّ عَصَاكُمْ، أَوْ يُفَرِّقَ جَمَاعَتَكُمْ، فَاقْتُلُوهُ
وقال"إِذا بُوِيعَ لِخَلِيفَتَيْنِ، فَافتُلوا الاَخِرَ مِنْهُمَا"
فكيف يكون المتغلب
ألا ينقلب هو أو يتغلب على حاكم شرعي حيٍّ، فإن فعل ذلك فحكمه أن يقاتَل ولو اقتضى قَتلَه، لحديث «إذا بويع لخليفتين، فاقتلوا الآخِر منهما»[صحيح مسلم، 1853]، والمفرق لجماعة المسلمين: « من أتاكم وأمركم جميعٌ يريد أن يَشُقَّ عصاكم، ويفرِّق جماعتكم، فاقتلوه»[صحيح مسلم برقم:1852] وفي رواية : « فاضربوه بالسيف كائناً من كان »، وفي حديث العرباض ين سارية: « ومن بايع إماماً فأعطاه صفقة يده وثمرة قلبه فليطعه إن استطاع. فإن جاء آخر ينازعه فاضربوا عنق الآخر »[مسلم: 1488]،
متى يكون متغلبا فى حال خروجه على حاكم ظالم

أن يتغلب فِعْلاً، ويغلب الجميعَ، ويستقر له الأمر، ويستتب له الأمن، وتسكن له العامة والدهماء، وتأمن به الطرق، وتصان به الحرمات، وإلا لم يعد متغلباً، بل يكون موقظاً فتنة كانت نائمة، ومقيماً حرباً على شعب أعزل، حاملا للسلاح على أُمَّةٍ آمنة! لأن العلة للدخول في طاعته ألا نقوض الأمن وقد ساد، وألا نثير الخوف وقد باد، أما والأمير غير متحكِّم، والأمر غير مستقر، والأمن غير مبسوط، والطرق غير آمنة، فما علة الدخول تحت طاعته
ليس له طاعه وهذا انقلابى ظالم قاتل فتنه