لحظات صدق لــ مصطفى عبده

الخميس، 16 مارس، 2017

اتقوا الله

اتأمرون الناس بالبر وتنسون انفسكم
يا من تعتلون المنابر وتنصحون وتقولون عكس ما تفعلون وتأمروننا بالتيسيير وتعسرون انتم تأمروننا بالتوفير وتسرفون انتم
اذا جائكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه ــ يسروا امور الزواج فالقليل فيه بركه
على سبيل المثال لا الحصر هذا ما تفعلوه وافعالكم شهود عليكم
شيخ ملتحى جاء شاب يخطب ابنته فكانت طلباته 120 جرام دهب شبكه و40 الف مؤخر
ولسه الشاب هيجهز شقته فهل هذا يرضى الله يا مشايخنا وقدوتنا
مثال اخر لشيخ يزوج ابنته جهاز ابنته 4 ثلاجات ثلاجه كبيره واخرى صغيره وديب فريز وثلاجه لحماه ابنته و3 غسالات عاديه ونصف اتوماتيك واتوماتيك وكمبييوتر وشاشه تليفزيون و8 بطاطين و4 لحاف و20 سياره تحمل جهازها بما يتعدى 120 الف جنيه لجهاز احدى بناته وهو موظف مرتبه ليس بالكبير
ما تقومون به تجعلونه سُنه لبقيه الناس فقراء او اغنياء
هل هذا يصلح حال الأمه وهل كان الصحابه هكذا وهل هذا هو ما امرنا الله به وامرنا رسول الله بذلك هل هذا هو التيسير
هذه مجرد امثله لناس يعتلون المنابر مرتباتهم بسيطه لا يجب ان يسرفوا هكذا فيعسرون على الرجل البسيط والشاب المقبل على الزواج ولا يملك
ام هذه اموال الزكاه التى تجمعونها لتوزعوها على الفقراء فتتمتعون بها
لا نتهمكم ولكنكم لم تكونوا قدوه كما امركم الله ورسوله وكما ينتظر الناس منكم
هداكم الله
اقسم بالله وانا لست قدوه لاحد ولم اعتلى اى منبر ولست ملتحى زوجت ابنتى بدون مهر ولا شبكه ولا مقدم ولا مؤخر ولم اطلب من زوجها اى شىء غير معاملتها بما يرضى الله والحمد لله فقد احسن اليها وحافظ عليها

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق